منتديات رامي و أصدقاء جوستن تي في
عفوآ أنت لم تسجل بعد في المنتدي وستكون بعض الاقسام محجوبه عنك
يمكنك الآن التسجيل لن تستغرق بضعه ثوان وستصبح عضوآ معنا لتتمتع بكل أمكانيات المنتدي وكذلك إضافه المواضيع

منتديات رامي و أصدقاء جوستن تي في

المنتدي الرسمي لمشجعي رانيا نجيب الجزار ستار اكاديمي صور - فيديو - محمد علي المغربي ستار اكاديمي-محمود شكري ستار اكاديمي 7 -صور-اغاني-معلومات-شات-مسابقات-موسيقي-افلام عربيه -أفلام اجنبي-مسرحيات-برامج-المنتدي الرسمي ستار اكاديمي 8
 
الرئيسيةالبوابهس .و .جالتسجيلدخول
::::الآن وحصريآ بالمنتدي ::: بقاعه سينما رامي ::: يمكنكم مشاهدة و تحميل :: فيلم أذاعة حب : بطولة : منه شلبي :: فيلم :: الفيل في المنديل بطولة : طلعت زكريا :: فيلم سامي اكسيد ال كربون بطولة : هاني رمزي ودره :: فيلم المركب بطولة : يسرا اللوزي و رامز امير ::  فيلم الفاجومي  بطولة :صلاح عبد الله والهام شاهين و خالد الصاوي :: فيلم صرخة نمله بطولة : عمرو عبد الجليل و رانيا يوسف مع بداية عرضه بدور السينما

شاطر | 
 

 سوزان مبارك بين السلطة والثروة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المنعم حسن
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 3634
العمر : 68
البلد : القاهرة ـ مصر
العمل/الترفيه : متأمل لملكوت الرحمن
تاريخ التسجيل : 11/07/2010

بطاقتي الشخصية
المدينه: قاهرة المعز ـ أم الدنيا
حكمه أعمل بها: كن جميلاً .. ترى الوجود جميلا .....

مُساهمةموضوع: سوزان مبارك بين السلطة والثروة   الخميس 7 أبريل 2011 - 1:48


'السيدة الأولـي' بـين السلطة والثروة




مقال للأستاذ مصطفى بكرى :

بين السلطة والثروة، كانت سوزان مبارك تعرف طريقها جيداً، وتدرك أن الثروة ضرورية للسلطة، والعكس صحيح لذلك اطلقت يد نجلها جمال ليمضي في طريق جمع الثروات تارة باسم مبادلة ديون مصر بالأصول، وتارة باسم الاستثمار والبورصة، وغير ذلك كان عبر جمع الأموال من الحكام العرب ورجال الأعمال وغيرهم.

استخدموا كل أساليب النصب والخداع، تاجروا باسم مصر، واساءوا إلي سمعتها، والغريب أن رئيس الدولة كان يتولي رعاية هذه الفضيحة حتي تحول في نظر الكثير من الانظمة العربية إلي رجل 'يشحذ باسم مصر' ولكن ليس لصالح مصر وإنما لصالح نفسه وأسرته.

ولم يكن جمال مبارك وحده، كانت حوله مجموعة تزين له الطريق وتفتح أمامه الأبواب المغلقة، وتدفع إليه بالمزيد من المليارات، غير أن 'الأم' الساعية إلي السلطة والثروة كانت ولاتزال حتي قبل سقوط النظام بقليل هي المخطط الاستراتيجي للحظة الراهنة واللحظة المستقبلية، وكانت هي الأخري تواقة إلي المال والهدايا بطريقة مثيرة.

كان اللواء بدر أبو الفتوح هو أحد مديري مكتب سوزان مبارك، وكاتم أسرارها وكان نفوذه طاغيا علي بقية أعضاء السكرتارية وكانوا يسمونه رجل المهام الخاصة لمشروعات 'الهانم' وعلاقاتها، وفي كثير من الاحيان كان يتسلم الهدايا الخاصة بها والتي كانت تأتيها من كل حدب وصوب.

كانت علاقة الهانم بالشيخة 'ف' زوجة أحد القادة العرب الراحلين هي علاقة من نوع خاص، وكانت كلما زارت القاهرة جاءت مصحوبة بكميات هائلة من الهدايا والألماظ، وفي أغلب الأحيان كانت تترك حقيبة مكدسة بالدولارات لبعض العاملين بالرياسة.

وفي احدي الزيارات قامت مديرة مكتبها وتدعي الشيخة 'ح-' بتسليم اثنين من الضباط الحقيبة لتسليمها بغرض توزيعها علي كبار العاملين بالرياسة وبعض العاملين بمكتب سوزان مبارك، فإذا بالضابطين يتكتمان علي الحقيبة بعد أن علما أن بها مبلغا يصل لحوالي 2مليون دولار.

وعلي غير العادة لم يتصل أحد من الرياسة لتوجيه الشكر إلي الشيخة 'ف'، مما دفع بمديرة مكتبها إلي الاتصال بمدير مكتب الرئيس لتبلغه بإرسال الحقيبة، واسمي الضابطين فتدارك الأمر وحاول التغطية علي ماجري وقال يبدو أنهما وضعا الحقيبة بالمكتب دون اخطاري.

وعندما تم ابلاغ الرئيس بوقائع ماجري قام بنقل الضابطين إلي جهاز رقابي كبير، مما أثار دهشة الكثيرين من العاملين بالرياسة.. الذين اعتبروا أن الرئيس كافأهما بدلاً من معاقبتهما.
وفي احدي المرات ارسلت الشيخة 'ف' طائرة من ماركة 'سي 130' مكدسة بالهدايا لحرم الرئيس، وقد تلقي الإخطار اللواء بدر أبو الفتوح مدير مكتبها، فأبلغ الهانم، فطلبت منه ابلاغ مدير مكتب الرئيس وعندما قام بابلاغه قال له سأبلغ فوزي شاكر ليذهب إلي المطار ويتسلم الهدايا.

وكان فوزي شاكر واحداً من المقربين إلي الرئيس، وهو الذي قال عنه مبارك قبل ذلك 'يعمل معي موظف مسيحي هو من أقرب الناس إلي'، غير أن بدر أبو الفتوح استاء بشدة من ارسال فوزي شاكر إلي المطار لتسلم الهدايا، فقام بالاتصال بمدير مكتب الرئيس مرة أخري وقال له إن مديرة مكتب الشيخة 'ف' اتصلت بي وطلبت أن اذهب بنفسي لتسلم الهدايا!!
وعندما وجد مدير مكتب الرئيس أن هناك اصرارا من اللواء بدر أبو الفتوح للذهاب إلي المطار قال له: 'اذهب وخذ معك فوزي شاكر' وذهبا بالفعل سويا لتسلم الهدايا التي اذهلت الجميع، وتم نقلها إلي قصر العروبة بسيارات الرياسة.


كانت الهدايا هي المدخل لقلب الهانم، وكان رجال الأعمال يتسابقون لارسال الشيكات والأموال إلي الجمعيات الأهلية التي كانت تترأسها حرم الرئيس غير أن هناك من كان يتعمد دفع المبالغ بشيكات خاصة لحامله في كثير من الأحيان.

ولم تكن سوزان وحدها التي تهفو إلي الهدايا خاصة من القصور الملكية والإماراتية، ناهيك عن هدايا الألماظ والذهب التي كانت تصل إليها من داخل الأوساط المصرية من مؤسسات الصحافة وحتي الجهات المسئولة.

ويحكي أن مسئول رفيع ارسل منذ عدة أعوام هدية لحرم الرئيس عبارة عن 15 كيلو من الذهب، وقد جاء بها إلي القصر مدير مكتبه، وعندما تم ادخال الحقيبة عبر جهاز كشف المفرقعات أعطي الجهاز اشارة خاصة، فتم فتح الحقيبة وتم إبلاغ الرئيس بالأمر فأعطي مبارك تعليماته للواء جمال عبد العزيز مدير مكتبه بأن يبلغ هذا المسئول وغيره أن من يريد ارسال هدايا فليرسلها في حدود المعقول.

كان المشهد طبيعيًا وعاديًا وقد تعود ضباط الحرس عليه غير أن الرئيس راح يصدر تعليماته بدلاً من المنع ومحاسبة المسئولين عن ذلك إلي مراعاة ما خف وزنه وغلا ثمنه، بدلاً من هذه الكميات الهائلة من الذهب.

وكان الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمة الله عليه محبًا لمصر، وموضع تقدير واحترام من كل المصريين، غير أن مبارك وأسرته، كانوا دائمًا ما يسعون إلي ابتزازه ويستغلون كرمه وشهامته مثلما كانت سوزان تفعل ذلك، مع الكثيرين خاصة رجال الأعمال!!

كان الشيخ زايد يأتي في زيارة سنوية إلي القاهرة، وبعدها يسافر إلي سويسرا مباشرة، وقد لاحظ الكثيرون أن الرئيس مبارك يسافر هو الآخر بدوره إلي سويسرا ليلحق بالشيخ زايد.
كان مبارك يصطحب معه دومًا أسرته كاملة ليقضوا بعض الأيام هناك جنبًا إلي جنب مع الشيخ زايد وبعض من أفراد أسرته، وكان الشيخ زايد يمنح نجلي الرئيس كلما زاراه في سويسرا 'الشرهة' أي الحقيبة المكدسة بالأموال في كل مرة، ومن هناك يجري وضع هذه الأموال في حسابات بالبنوك الخارجية.

وكان أحد مستشاري الشيخ زايد المقربين ويدعي 'علي الشرفة' إماراتي متزوج من مصرية ولديه مسكن خاص في شارع العروبة بالقرب من مسكن الرئيس مبارك وأسرته هو الذي عهد إليه الشيخ زايد بتولي أمر جمال وعلاء مبارك وتوفير حاجتيهما من الأموال والهدايا الثمينة.
وفي أول زيارة لعلاء وجمال إلي سويسرا وبعد مقابلة الشيخ زايد مع والديهما أهدي الشيخ زايد إلي نجلي الرئيس ناقلة بترول حمولتها 100 ألف طن بغرض تأمين مستقبليهما بعد أن اشتكي له الرئيس من أنه يريد أن يضمن لنجليه مشروعاً يحميهما من غدر الزمان!!


كان مبارك في زيارته الدورية إلي سويسرا يستغل المناسبة للذهاب إلي مصحة 'لابريري' الواقعة بجوار مدينة 'مونترو' السويسرية علي بعد حوالي 90 كيلو مترًا من جنيف وذلك لإجراء عمليات 'حقن' لتجديد خلايا الجسم والنخاع، وكان الشيخ زايد يصدر تعليماته بدفع الفواتير اللازمة لذلك.

أما سوزان مبارك فقد نالها أيضًا من الطيب نصيب.. لقد كان يحلو لها دومًا الاقامة في فندق 'برزيدنت ويسلون' والذي يملكه يهودي سوداني هو ابن عم لنسيم جاعون مالك فندق 'نوجا هيلتون' بجنيف، وهناك كانت سوزان مبارك تجري حواراتها ولقاءاتها مع الأجانب واليهود لدعم وتنشيط حركة سوزان مبارك للسلام، والتي أرادت من خلالها دعم العلاقة بين الشباب المصري والشباب اليهودي عبر أشكال عديدة ومتعددة.

ولم تكن الهدايا والهبات قاصرة فقط علي الشيخ زايد بن سلطان، بل امتدت إلي قادة وزعماء عرب آخرين أسهموا في دفع مئات الملايين من الدولارات كهدايا وكأموال دفعت لشركة جمال مبارك التي أسسها في لندن تحت اسم 'ميدانيفيست' ومقرها شارع 'سلون ستريت' بالعاصمة البريطانية.

في هذا الوقت برز طاهر حلمي رجل الأعمال المعروف، سافر إلي أمريكا وتبناه د. إبراهيم كامل، ثم عرفه بجمال مبارك وبدأ يتعاون مع نجل الرئيس في أكبر عملية نصب تعرضت لها البلاد باسم 'مبادلة الديون بالأصول' والتي جرت وقائعها تحديدًا في عهد حكومة د. عاطف عبيد.

وبدأ طاهر حلمي يمارس مهام عمله جنبًا إلي جنب مع جمال مبارك واشتري لنفسه منزلاً فيما بعد بقيمة 18 ميلون استرليني في انجلترا، غير أن المشهد بدأ يتسع ويضم آخرين.
في هذا الوقت ظهر في الأفق شاب اتسم بالذكاء والقدرة علي اللعب بالبيضة والحجر كما يقولون، انه ياسر الملواني الذي أصبح فيما بعد الرجل الأول في شركة 'هيرمس'.

كان ياسر الملواني موظفًا في بنك 'تشيز' ثم انتقل بعد ذلك إلي البنك التجاري الدولي، ثم تحالف مع فاطمة لطفي ضد عادل اللبان، وتولي بعد ذلك إدارة شركة 'C. I. I. C' إحدي شركات البنك التجاري الدولي والتي يساهم فيها البنك الأهلي المصري ومجموعة من رجال الأعمال من بينهم طاهر حلمي ومحمد شتا ونجلاه هشام وخالد شتا وآخرون.

وكان هشام وخالد شتا يتمتعان بعلاقة خاصة مع جمال مبارك، وكانا ينظمان الدورات الرمضانية التي كانا يلعبان فيها مع جمال وعلاء مبارك وكان معهم أيضًا توفيق بباوي وياسين منصور.

وقد دخلت هذه الشركة في اندماج مع شركة هيرمس التي كان يتولي إدارتها في هذا الوقت د. تيمور محمد تيمور.


وقد كانت هيرمس تعاني مشكلات مالية عديدة في هذا الوقت فدخل ياسر الملواني وحدث الاندماج بين شركة 'C. I. I. C' وبين هيرميس وتولي الملواني رئاسة 'هيرميس' بعد ذلك.
وبدأت 'هيرميس' تدخل مرحلة جديدة في تاريخها فتم إنشاء صندوق حورس الاستثماري رقم '1' وحورس '2'، ثم حورس '3'.


وكان الملواني يدير صندوق حورس لصالح جمال مبارك منذ البداية حيث كانت الأموال تتدفق من جهات متعددة إلي هذا الصندوق وتحديدًا من بعض الحكام العرب المقربين إلي الرئيس السابق حسني مبارك. ف

ي هذا الوقت ظهرت في الأفق شخصية ليبية خطيرة إنه الضابط الليبي 'يحيي عمر' الذي كان هو الضابط الوحيد الذي استطاع الهرب من قاعدة ويلس الليبية بعد وقوع الثورة حيث تمكن هو وأسرته من الهرب علي طائرة خاصة حصل علي جواز سفر دبلوماسي عماني واستقر هو وأسرته في جينيف.

وكان المستشار القانوني ليحيي عمر هو رجل الأعمال المصري طاهر حلمي المقرب من جمال مبارك وكانت العلاقات قد توثقت بين الأسرتين إلي درجة أن طاهر حلمي فتح الطريق أمام حسن علاء بدراوي شقيق زوجته لخطوبة الآنسة لبني كريمة يحيي عمر إلا أن هذه الخطوبة لم تستمر طويلا غير أن ذلك لم يؤثر في العلاقة بين طاهر حلمي ويحيي عمر.

لقد كان يحيي عمر هو الحلقة التي تربط بين عمر الزوواي مستشار السلطان قابوس وبي
ن جمال مبارك وطاهر حلمي وكانت اللقاءات مع عمر الزواوي تتم مع جمال مبارك في كثير من الأحيان بحضور الرجلين وكان أول بيت حصل عليه جمال مبارك في لندن هو عبارة عن هدية من عمر الزواوي وكان ثمنه في هذا الوقت حوالي 14 مليون جنيه استرليني تم شراؤه في حي 'مي فير' في العاصمة البريطانية لندن.

لم يقتصر الأمر علي ذلك بل إن طاهر حلمي طلب من يحيي عمر أن يفاتح الزواوي في رغبة السيد جمال مبارك في الحصول علي سيارة مصفحة خوفا من تعرضه لتهديدات أمنية خاصة بعد تعيينه للعمل في بنك أوف أمريكا وعلي الفور قام الزواوي بشراء سيارة لندن تاكس مصفحة ومزودة بأحدث الأجهزة التقنية في هذا الوقت.

كان السلطان قابوس كريما مع الرئيس ونجليه وفي أول عيد ميلاد يحتفل به جمال مبارك في لندن كان قد وجه الدعوة إلي عدد من أصدقائه والمقربين منه ومنهم عمر الزواوي الذي أستأذن السلطان قابوس في تقديم هدية متواضعة إلي جمال في عيد ميلاده عبارة عن سيارة بورش 911 كاريرا بلغ ثمنها في هذا الوقت 90 ألف جنيه استرليني.

كانت السيدة الأولي تعيش حالة من السعادة البالغة وهي تري ثروة نجلها تترعرع في بنوك لندن وأوربا وكانت تطلب من الرئيس أن يساند نجله بكل ما يملك وأن يفتح أمامه الطرق المغلقة ليكون واحدا من كبار رجال الأعمال في العالم.

ولم يتردد مبارك في الأمر فكان دائما يسافر إلي معمر القذافي وعلي رأس جدول أعماله مساندة نجليه وكان يقول للقذافي أنا دائما أقول لعلاء وجمال إن معمر القذافي هو عمكم الحقيقي ولو حدث لي أي شيء اذهبا إليه وهو لن يترككما أبدا.

وكان القذافي يصدر تعليماته علي الفور إلي الحاج بشير صالح وهو من أقرب معاونيه ويكاد يلازمه بشكل مستمر بأن يقوم بتحويل مبالغ مالية إلي حساب شركة ميداينفيست التي يملكها جمال مبارك في لندن لاستثمارها في الخارج.

كانت الأموال تتدفق علي الصنايق الاستثمارية من كل اتجاه مجاملة للرئيس ولنجليه من عدد من الحكام العرب من بينهم الملك فهد رحمة الله عليه وكان كل هؤلاء يدفعون الأموال ثم يسخرون من كثرة المطالب التي يلح الرئيس عليها ولذلك توقف العديد من البلدان العربية والخليجية تحديدا من إرسال أية مبالغ لمساعدة مصر بعد أن استنزفهم الرئيس ونجلاه علي مدي سنوات طوال.

لقد أبدي الملك عبد الله بن عبد العزيز عندما تولي الحكم امتعاضه الشديد من مطالب الرئيس وقال لو كان يريد الأموال لمصر لمنحنانها له أما أن يطلبها لنفسه ولنجليه فهذا أمر مرفوض ومنذ هذا الوقت بدأ الفتور بن مبارك والملك عبد الله وكان غير مرحب به في السعودية كما أن الملك عبد الله كان يرفض زيارة مصر بل رفض نصائح بعض مستشاريه بزيارة مبارك في أعقاب عودته من فترة العلاج الأخيرة بعد رحيل حفيده وقال لا أريد أن يصدع رأسي بمطالبه التي لا تنتهي.

كان مبارك لا يجرؤ علي انتقاد أي من البلدان التي تمنحه الأموال له ولإبنيه وكان ينحاز دوما إلي مواقف أنظمة هذه البلدان مهما اتخذوا من مواقف أو أساءوا معاملة المصريين.
ويوم أن قمت وواجهته بقضية أغتصاب نجل المواطن المصري محمد كامل عبر شخص سعودي وكان الموضوع قد أثار ضخة كبري في أوساط الرأي العام رد علي بسخرية خلال لقائنا به في عيد الإعلاميين وراح يشكك في رواية الاغتصاب من أساسها.. !!


وهكذا أصبح المصريون عملة رخيصة وصدرت التعليمات إلي السفارات المصرية في هذه البلدان بألا تتخذ أي مواقف ضد أنظمة هذه الدول مهما حدث من تجاوزات في حق المصريين فالمصري دائما هو المخطئ والآخرون علي صواب!

وعندما حدثت مشكلة رجل الأعمال السعودي عبد العزيز الإبراهيمي صهر الأسرة الحاكمة في السعودية وما تردد عنه من أقاويل وادعاءات وجري تصعيد المواقف بين الجانبين نشرت جريدة الشرق الأوسط السعودية والتي تصدر في لندن ما يشير إلي قرب نشر حلقات عن جمال وعلاء مبارك وثرواتهما.

ويبدو أن الرئيس تخوف من نشر أرقام شيكات تحويل الأموال التي كانت ترسل من السعودية ويتم تحويلها لحسابات الأسرة بالخارج ولذلك حدث الصلح بين الطرفين علي الفور وساعتها تساءل الكثيرون عن السبب الذي دفع بالرئيس إلي التراجع رغم التطاول الذي حدث عليه في هذا الوقت والقبول بالصلح الفوري!!

ولم يكن الأمر يقتصر فقط علي الأموال والتحايل للحصول عليها وإهانة صورة مصر في مقابل تكديس المزيد منها في البنوك لصالحه ولصالح نجليه كان الأمر يتعدي ذلك بكثير، الأمر الذي جعل الكثير من أبناء هذه البلدان يستهينون بمصر وبالمصريين.

وفي إحدي الزيارات القريبة كان مبارك قد سافر إلي ليبيا وفي هذه المرة استقبله اللواء مصطفي الخروبي عضو مجلس قيادة الثورة واصطحبه للقاء العقيد القذافي الذي كان قد اختار منطقة صحراوية تدعي 'العنقت' للقاء الرئيس والوفد المرافق له.

وبمجرد وصول مبارك إلي هناك اصطحبه معمر القذافي في سيارة فور باي فور فسأله مبارك أيه السيارة الحلوة دي هو نوعها إيه يا أخ معمر؟.

هنا أدرك معمر معني السؤال والهدف من ورائه فنظر للحاج بشير صالح الذي كان يصاحبهما في السيارة مع أحد الحراس وقال له السيارة ترجع مع أخويا حسني يا بشير، هنا نظر إليه مبارك وقال له بس أنت كده حتعمل لي مشكلة بين الأولاد يا أخ معمر وعلي الفور قال معمر وكمان سيارتين لجمال وعلاء يا بشير واشحنهم علي طائرة نقل لتسلمهم في مصر فوراً.

كان المشهد مثيرا للغثيان لكن مبارك وحده الذي كان ينظر للأمر نظرة مختلفة إنه كان يري أن ما يقوم به شطارة وأنه وأسرته في حاجة إلي المزيد من الأموال والهدايا وأن أحداً لن يستطيع أن يرد له طلبا لأنه يطلب باسم مصر وكل هؤلاء الحكام بالقطع في حاجة إلي مصر.

قبيل نهاية شهر رمضان من كل عام وتحديداً خلال الأيام العشرة الأخيرة كان مبارك يسافر إلي ليبيا للإفطار علي مائدة القذافي وكان الليبيون يقولون دوما مبارك جاء ليأخذ العيدية ولم يكن يكذب خبراً.

إن الغريب في الأمر أن مبارك كان يحلو له دوما أن يوجه الشتائم المقزعة إلي العقيد القذافي بعيدا عن الإعلام وأتذكر أن لقاء عقده الرئيس السابق في القصر الجمهوري خلال افتتاح معرض القاهرة الدولي للكتاب مع ستين من المثقفين وكنت من بينهم ويومها شن مبارك هجوما شرسا علي القذافي واتهمه اتهامات لو أعلن عنها لهددت بقطع العلاقات بين البلدين.

ويا للعجب بعدها بأيام قليلة كان مبارك يسافر إلي ليبيا في زيارة خاطفة جاء بعدها محملاً بالهدايا والأموال هو ومن رافقوه في مثل هذه الزيارات التي كان يتعمد ألا يصطحب فيها رؤساء تحرير الصحف لأنه لم يكن يأمن جانبهم.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــ


بدون تعليق ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمورة
أنشط الأعضاء مرشح أشراف
أنشط الأعضاء مرشح أشراف
avatar

انثى
عدد الرسائل : 11319
العمر : 29
البلد : بورسعيد
العمل/الترفيه : اغليس على خلق الله فى الرايحه والجايه
تاريخ التسجيل : 19/05/2010

بطاقتي الشخصية
المدينه:
حكمه أعمل بها: البحر والشمس وقت الغروب

مُساهمةموضوع: رد: سوزان مبارك بين السلطة والثروة   الخميس 7 أبريل 2011 - 1:55

بدوووووووووووووووووووووون تعليق


تسلم عمو منعم على التوبيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد المنعم حسن
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 3634
العمر : 68
البلد : القاهرة ـ مصر
العمل/الترفيه : متأمل لملكوت الرحمن
تاريخ التسجيل : 11/07/2010

بطاقتي الشخصية
المدينه: قاهرة المعز ـ أم الدنيا
حكمه أعمل بها: كن جميلاً .. ترى الوجود جميلا .....

مُساهمةموضوع: رد: سوزان مبارك بين السلطة والثروة   الخميس 7 أبريل 2011 - 2:07



يسلم لى مرورك أغلى سمورة ..

نورتى التوبيك ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شيريهان رياض
مشرف قسم
مشرف قسم


انثى
عدد الرسائل : 26460
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 15/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: سوزان مبارك بين السلطة والثروة   الجمعة 8 أبريل 2011 - 3:53

ميرسىعمو منعم عالتوبيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد المنعم حسن
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 3634
العمر : 68
البلد : القاهرة ـ مصر
العمل/الترفيه : متأمل لملكوت الرحمن
تاريخ التسجيل : 11/07/2010

بطاقتي الشخصية
المدينه: قاهرة المعز ـ أم الدنيا
حكمه أعمل بها: كن جميلاً .. ترى الوجود جميلا .....

مُساهمةموضوع: رد: سوزان مبارك بين السلطة والثروة   الجمعة 8 أبريل 2011 - 13:53




ميرسى ليكى شيرى لمرورك الغالى ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سوزان مبارك بين السلطة والثروة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات رامي و أصدقاء جوستن تي في :: منتديات رامي :: القسم العام :: المنتدي السياسي-
انتقل الى: