منتديات رامي و أصدقاء جوستن تي في
عفوآ أنت لم تسجل بعد في المنتدي وستكون بعض الاقسام محجوبه عنك
يمكنك الآن التسجيل لن تستغرق بضعه ثوان وستصبح عضوآ معنا لتتمتع بكل أمكانيات المنتدي وكذلك إضافه المواضيع

منتديات رامي و أصدقاء جوستن تي في

المنتدي الرسمي لمشجعي رانيا نجيب الجزار ستار اكاديمي صور - فيديو - محمد علي المغربي ستار اكاديمي-محمود شكري ستار اكاديمي 7 -صور-اغاني-معلومات-شات-مسابقات-موسيقي-افلام عربيه -أفلام اجنبي-مسرحيات-برامج-المنتدي الرسمي ستار اكاديمي 8
 
الرئيسيةالبوابهس .و .جالتسجيلدخول
::::الآن وحصريآ بالمنتدي ::: بقاعه سينما رامي ::: يمكنكم مشاهدة و تحميل :: فيلم أذاعة حب : بطولة : منه شلبي :: فيلم :: الفيل في المنديل بطولة : طلعت زكريا :: فيلم سامي اكسيد ال كربون بطولة : هاني رمزي ودره :: فيلم المركب بطولة : يسرا اللوزي و رامز امير ::  فيلم الفاجومي  بطولة :صلاح عبد الله والهام شاهين و خالد الصاوي :: فيلم صرخة نمله بطولة : عمرو عبد الجليل و رانيا يوسف مع بداية عرضه بدور السينما

شاطر | 
 

 بـــــــــــريد الجمعــــــة -- 27 فبــراير 2009

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Verginia
مشرف أداري
مشرف أداري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1209
العمر : 34
البلد : Egypt, cairo
تاريخ التسجيل : 08/11/2008

مُساهمةموضوع: بـــــــــــريد الجمعــــــة -- 27 فبــراير 2009   الجمعة 27 فبراير 2009 - 15:02



إلا أمــي‏!‏




ترددت كثيرا في كتابة رسالتي هذه‏,‏ ولكن الذي شجعني هو قرب الاحتفال بعيد الأم لتكون مناسبة لتقديم شهادة تقدير ووفاء لوالدتي وفي الوقت نفسه لتكون بكلماتكم الواعظ والناصح للأبناء الذين تناسوا أمهاتهم وفضلوا إرضاء زوجاتهم علي رضاء الأم‏.‏ وأتمني أن ترد كل ابن أو زوجة ابن ظالمة لتصحو وتحسن معاملة حماتها‏,‏ وتتذكر أنها في يوم من الأيام ستكون مثلها‏.‏

ترددت كثيرا في كتابة رسالتي هذه‏,‏ ولكن الذي شجعني هو قرب الاحتفال بعيد الأم لتكون مناسبة لتقديم شهادة تقدير ووفاء لوالدتي وفي الوقت نفسه لتكون بكلماتكم الواعظ والناصح للأبناء الذين تناسوا أمهاتهم وفضلوا إرضاء زوجاتهم علي رضاء الأم‏.‏ وأتمني أن ترد كل ابن أو زوجة ابن ظالمة لتصحو وتحسن معاملة حماتها‏,‏ وتتذكر أنها في يوم من الأيام ستكون مثلها‏.‏

أنا باختصار الابنة الصغري‏(‏ الثالثة‏)‏ لأخ أكبر مني بسبع سنوات‏,‏ وأخت تصغره مباشرة في السن‏.‏ عمري الآن تخطي الثلاثين بقليل نشأت لأب موظف عادي من عائلة كبيرة استولي شقيقه علي ورثه‏,‏ وربانا علي الاعتماد علي دخله البسيط‏.‏ وأم غاية في الحنية والطيبة اجتهدا في تربيتنا حتي تخرج شقيقي من الجامعة وسعي والدي وطرق كل الأبواب لرؤسائه ليوفر عملا لأخي في نفس عمله في مركز يتناسب مع مؤهله‏,‏ وحصل عليه بصعوبة بعد عناء كبير‏.‏

شقيقي الكبير نال من التدليل من أمي ما يفوق الوصف‏,‏ كانت تحرم نفسها من أي شيء لكي توفره له‏.‏ أما أنا وشقيقتي فطلباتنا بسيطة حتي لا نثقل كاهل والدي الذي كان شديد العصبية بسبب الضغط النفسي‏,‏ فكان يفرغه في والدتي بالاهانة والسباب وهي صامتة‏,‏ لم ترد عليه مرة واحدة علي مدي سنوات زواجها الأربعين‏..‏ لم تنطق ولم تعلن ألمها وكبتت أحزانها منذ سنوات صباها‏,‏ فكان طبيعيا أن تصاب بأمراض عدة لم تثنها يوما عن التفاني في خدمة زوجها وأبنائها‏,‏ راضية بما كتبه الله عليها‏,‏ مرددة أن الله سيعوضها خيرا بنا‏.‏

خرج والدي علي المعاش‏,‏ وحصل علي مكافأة نهاية الخدمة‏,‏ وكالعادة وبتشجيع من أمي أنفقها بكاملها علي أخي‏.‏ دفع له المهر والشبكة‏,‏ وجهز له الشقة التي كنا نحلم بها وننتظرها‏.‏ تلك الشقة التي حجزتها أمي لتكون لنا سكنا أوسع من تلك الشقة الضيقة التي نعيش فيها‏.‏ منحوها لأخي بعد أن قالت أمي بكل حب مش خسارة أبدا في أخيكم‏..‏ ساهم أبي بما تبقي لديه في زواج شقيقتي‏,‏ أما أنا وأمي فلم ننل أي شيء من تلك المكافأة‏,‏ حتي السيارة استولي عليها‏,‏ وكنا راضين‏,‏ آملين في سعادته‏.‏

ماذا فعل أخي ـ يا سيدي ـ بعد زواجه‏..‏ نسانا جميعا‏,‏ أهمل أمه‏,‏ لم يعد بينه وبينها إلا تليفون عابر سريع‏,‏ بينما غرق في تلبية طلبات أهل زوجته‏.‏ تلك الزوجة التي مارست سطوتها عليه‏,‏ فكانت تتفنن في إهانته علي الرغم من أنه نقلها إلي مستوي لم تكن تحلم به‏.‏ كانت والدتي تحزن علي حال ابنها فتتصل بزوجته وتلاطفها وتدعوها إلي طاعته‏.‏ حتي جاء يوم واشتعلت معركة بين شقيقي وزوجته‏,‏ فذهبت والدتي إليها في شقتهما التي هي في الأصل شقتنا‏,‏ وعاتبتها علي ما تفعله بزوجها‏,‏ وطالبتها بحسن المعاملة‏,‏ فما كان من زوجة أخي إلا أن طردتها أمام الجميع اطلعي بره من بيتي فيما نكس أخي رأسه‏,‏ ولم ينطق بكلمة وهو يري أمه مطرودة مهانة من بيتها التي ضحت به من أجل سعادته مع تلك الزوجة التي أهانتها‏.‏

بعد هذه الواقعة كان انتقام الله سريعا من أخي‏,‏ فقد تعرض للضرب من عائلة زوجته فأصيب بارتجاج في المخ استدعي دخوله المستشفي‏,‏ ولم يقف بجواره إلا أنا وأمي التي أصيبت بنزيف في عينها من البكاء عليه‏.‏

عاد أخي بعد خروجه من المستشفي الي زوجته بعد أن وضعت مولودها الأول وغرق مرة أخري في دوامة زوجته وأسرتها وواصل إهماله لأمي‏..‏ تراه من شرفة المنزل‏,‏ وهو في طريقه إلي زيارة حماته وتستجديه أن تراه للحظات فيرد عليها بجفاء شديد وقسوة لا أعرف من أين أتي بها‏.‏

انطفأت أمي وازداد شحوبها مع هجر وحيدها وقسوته عليها وازداد حزنها ذات يوم عندما ذهبت لزيارة شقيقتها‏,‏ وشاهدت أولادها من حولها يقبلون يديها‏,‏ ويحرصون يوميا علي زيارتها‏.‏ أصابتها الحسرة‏,‏ ولأول مرة تكشف عن حجم ألمها من جحود إبنها لشقيقتي‏.‏

ذات يوم‏,‏ عدت أنا ووالدي إلي شقتنا ففوجئنا بأمي ملقاة علي الأرض في غيبوبة كاملة‏,‏ فسارعنا بمعاونة الجيران بنقلها إلي المستشفي لنكتشف اصابتها بجلطة في المخ أدت إلي أن أصبحت مشلولة تجلس علي كرسي متحرك‏..‏ لا تنطق بكلمة‏..‏ الدموع في عينيها تردد دائما حسبي الله ونعم الوكيل‏..‏ سقطت أمي لتعلن حزنها ويأسها من عودة ابنها إليها‏.‏ لم تفلح كلماتي أنا وشقيقتي وأبي في التسرية عنها‏.‏

عاش أبي تحت أقدام أمي ـ برغم كبر سنه ـ يخدمها بعينيه‏,‏ وأنا قدر استطاعتي‏,‏ وكذلك شقيقتي مع انشغالها بزوجها وأبنائها‏.‏

تستضيفها شقيقتي في بيتها أياما حتي يضيق زوجها بها‏,‏ فتعود إلي المنزل‏,‏ وبعد الحاح لرفع معنوياتها يأخذها شقيقي‏,‏ فتعاملها زوجته أسوأ معاملة‏,‏ تخرج كل صباح ولا تعود إلا مساء‏,‏ حتي الطعام يحضره شقيقي من المطاعم‏.‏

كان هذا في رمضان الماضي‏,‏ افتعلت مشاجرة عنيفة مع شقيقي وتركت أمي تغادر الشقة علي كرسي متحرك وقت آذان المغرب‏,‏ حتي تستقبل شقيقتها الحامل لتعيش معها فترة سفر زوجها خارج البلاد‏.‏

سيدي‏..‏ لا أريد أن أحكي تفاصيل محزنة كثيرة‏,‏ فالحمد لله أمي تعيش معي ومع أبي‏,‏ لا أدخر جهدا في خدمتها‏,‏ وقد أكرمني الله كثيرا بسبب حسن معاملتي لها فتدرجت في وظيفتي إلي أعلي وزاد راتبي‏..‏ لم أضعف يوما أمام عريس مناسب يطرق بابي‏,‏ أرفض لأني لا يمكن ترك أمي وحيدة‏.‏

أخي رزقه الله بولدين أخشي عليه من أن يتذوق من نفس الكأس الذي أذاقه لأمي‏.‏ وكلي ثقة في عدل الله أن زوجته ستحصد شوك ما غرسته‏.‏ كل أملي الآن أن تعيش أمي ما تبقي لها من عمر في راحة نفسية‏,‏ وأن يهدي الله شقيقي فيعود إلي رشده‏,‏ ويأتي ليقبل يديها وقدميها‏,‏ بدلا من أن يأتي يوم تقتله فيه الحسرة والندم‏,‏ ولا يستطيع التوبة أو طلب العفو من ست الحبايب أمي‏!‏

}‏ سيدتي‏..‏ لا أصدق أن ابنا يمكن أن يفعل بأم مثل أمك ما يفعله شقيقك‏..‏

وماذا كان سيفعل معها إذا كانت قاسية عليه‏,‏ أو لم تمنحه ما منحته‏,‏ مضحية بسعادتها وراحة كل أفراد الأسرة؟‏!‏

هل مثل هذا الابن يغفل أو لا يعلم كيف أوصانا الله سبحانه وتعالي بالوالدين خاصة الأم؟‏..‏ هل يعلم مثل هذا الابن أن الخالق الواحد أمره حتي لو حاول الوالدان إجباره علي الشرك به ألا يطيعهما وأمره‏..‏ وصاحبهما في الدنيا معروفا؟‏..‏ ألم يقرأ يوما الآية القرآنية التي قرن فيها الله شكره بشكر الوالدين في سورة لقمان ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا علي وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير؟

ألا يعرف شقيقك أن رسولنا الكريم هو القائل إن الله حرم عليكم عقوق الأمهات ووأد البنات‏.‏

سيدتي‏..‏ إني مشفق علي شقيقك مثلك تماما‏,‏ فعقوقه لأمه إحدي الكبائر‏,‏ وغضبها يمنع البركة ويأتي باللعنة‏,‏ فكيف له أن يختار تلك الحياة البائسة؟‏!.‏

والله لو يدري نعمة وجود أمه‏,‏ هذا الوجود الذي قد يكون سببا في رحمة الله وعفوه عنه‏,‏ لتفرغ لدعوة الله أن يمد في عمرها حتي لا يواجه مصيرا مؤلما وحسرة لا تذهبها زوجة ولا بنون‏.‏

أقول لأخيك‏,‏ لن تجد في هذه الحياة من يحبك مثل أمك‏,‏ ومن يتمني أن تكون خيرا منه سوي أمك‏..‏ لن تجد حضنا ولا أمانا ولا دفئا ولا صدقا ولا رحمة ولا سماحا ولا عفوا إلا مع أمك‏.‏

فعد إلي رشدك والحق قبل فوات الأوان‏,‏ اطلب العفو والسماح وقبل يدي أمك وقدميها‏,‏ عسي أن تمسح دموعك بعض خطاياك في حقها‏.‏

أما زوجتك فتشرب كأسا مريرة وستأتي لها من تذيقها عذابا أمر‏..‏ فمن أعمالكم سلط عليكم‏..‏ أدعو الله أن يهديها ويردها إلي الصواب قبل أن ترحل تلك الأم العظيمة‏,‏ ويمتليء قلب زوجها غضبا عليها وكرها لها‏.‏

لأن واجبها أن تعينه علي التقوي والبر وصلة الرحم‏,‏ لا علي الهجر والقسوة وعصيان أمر الله‏.‏

أما أنت يا عزيزتي‏,‏ فسيكرمك الله كرما كبيرا‏,‏ جزاء ما تقدمينه إلي والدتك‏,‏ وستجدين الزوج الذي يقدر فيك وفاءك وطاعتك وخدمتك لوالديك‏,‏ فمثلك يؤتمن علي المال والعرض والولد‏.‏ أما والداك خاصة والدتك فلهما مني ومن كل أصدقاء بريد الجمعة المحبة والقبلات‏,‏ ونسألهما دوما الدعاء بالستر والصحة‏,‏ أدامهما الله علي الجميع‏.‏

_________________


عدل سابقا من قبل Verginia في الجمعة 13 مارس 2009 - 14:08 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Verginia
مشرف أداري
مشرف أداري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1209
العمر : 34
البلد : Egypt, cairo
تاريخ التسجيل : 08/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: بـــــــــــريد الجمعــــــة -- 27 فبــراير 2009   الجمعة 27 فبراير 2009 - 15:09


حكايتي‏..‏


أنا ياسيدي أم لثلاث زهرات‏,‏ طبيبة ومهندسة وطبيب قرة عين لي وامل لكل من رآهم أن يري أولاده مثلهم‏.‏

فلقد من الله عليهم بالأدب والعلم والدين والجمال ودائما ما يقول زوجي إذا كان رزقي في اولادي فقط فلله الحمد رزقي وفير والحمد لله‏.‏

أنا ياسيدي أم لثلاث زهرات‏,‏ طبيبة ومهندسة وطبيب قرة عين لي وامل لكل من رآهم أن يري أولاده مثلهم‏.‏

فلقد من الله عليهم بالأدب والعلم والدين والجمال ودائما ما يقول زوجي إذا كان رزقي في اولادي فقط فلله الحمد رزقي وفير والحمد لله‏.‏

تقدم شاب لابنتي الطبيبة فور تخرجها جاء عن طريق احد الاقارب‏,‏ فاستخرنا الله وقبلنا به‏,‏ ولم نرهقه بأي طلبات مادية او ان يجهز شقة علي نفس المستوي العائلي وقلنا اذا جاءكم من ترضون دينه لكن اتضح فيما بعد أن ظاهره الدين فيؤدي الفروض متجاهلا ان الدين المعاملة‏,‏ يحفظ من دينه ولايفهمه‏.‏

يري ان القوامة تشريف وليس تكليفا يأمرها في اهون الامور ولم يحاول ابدا ان يطلب منها تلك الامور بالحسنة والمعاملة الحسنة‏,‏ وعلي الرغم من ذلك تطيعه وتحتسب امرها عند الله‏,‏ كل تلك الامور مفاهيم خاطئة يمكن النقاش فيها‏,‏ ولكن ما حدث بعد ذلك فاق كل احتمال‏,‏ نسيت ان اخبرك بأن مدة الخطبة والتعارف لم تتجاوز الأشهر الستة وكان وبإلحاح شديد يريد الزواج بعد شهرين فقط من الخطبة التي حدث فيها خلافات تنم عن عدم الثقة في شخصه قبل شخصها والغيرة الزائدة‏...‏ وللاسف تحت اصراره علي تكملة اجراءات الزواج والامل في انها تكون فقط خلافات الخطبة اكملنا الخطبة وتم الزواج‏..‏ اليك بعضا من المشاكل التي حدثت فبدايتها في يوم الزفاف عندما لوح اصدقاء اخيها بأيديهم تهنئة للعروسين وهم في سيارة الزفاف ولا اعلم حتي الآن ما المشكلة في ذلك‏,‏ ثم تأتي الكارثة بعد شهر من زفاف ابنتي وجدتها تتصل في المساء وصوتها يخبئ الكثير من الهموم والمشاكل فبسؤالها عن حالها قالت بخير‏,‏ ما بك قالت ابدا ولولا الحاحي وتكرار سؤالي عليها ما اجابتني‏.‏

وقالت ان اليوم هو اول ليلة تتم بها علاقة زوجية كاملة وان زوجها يتهمها في عذريتها فهي فجرت قنبلتين في وقت واحد بالنسبة لي‏.‏

فنحن من عائلة لانتدخل في تفاصيل الزوجية وكل ما سألته بعد الزفاف انتم بخير فقالت الحمد لله ولا أعلم شيئا الا اليوم‏.‏

واستغربت لماذا اليوم فقط بعد شهر كامل من الزواج‏(‏ سترته هي فيه ولم تحك حتي لأمها‏)‏ فقالت انه قد ذهب الي طبيب بعد‏10‏ ايام من الزفاف واعطاه بعض الفيتامينات وطمأنه‏.‏

ولولا انه اتهمها يا سيدي ما تحدثت الي اليوم وماكنت سأعلم بشيء‏,‏ فلقد قذفها في شرفها‏.‏

وقالت له غير مقبول الشك او الاتهام وأقسمت له بأنها لم يمسسها بشر ولكن دون جدوي خاصمها ونزل عمله في الصباح ولم ينطق الا بكلمة استعدي للذهاب للطبيب عندما ارجع من العمل وعندما بكت وروت لي ما حدث وأصررت علي المجيء معها خاصة انه سيعرضها علي الكشف علي طبيب فسألتها لماذا طبيب وليس طبيبة فقالت انه طبيب بمعرفته كي يطمئن قلبه كما قال هو‏,‏ فذهبت اليها وعند عودته من العمل وجدني مستعدة للذهاب مع ابنتي ولك ان تتخيل حالتي وحالة ابنتي ابنة الاصول والعائلة المحترمة وهي تتعرض للتفتيش عن دليل براءتها بعد زفافها بشهر‏,‏ أنزل الله عليها الصبر وكانت تردد لاتخافي يا امي الله لن يضيعني وعندما حكي للطبيب انه اتي لانه لم يجد كما يري بالافلام دليل براءة البنت‏.(‏ وعلي الرغم من انها أو ضحت له ان ذلك ليس هو الدليل الوحيد فهي طبيبة وتعلم فلم يقتنع بكلامها‏),‏ فهم الطبيب مقصده وقال له اذهب واتقي ربك وصل لله انت وزوجتك واستغفره ولاتعرضها للكشف لانها لن تنسي ذلك الموقف ابدا وكان الطبيب انسانا وابا رحيما بابنتي عنه‏.‏

ولكن هيهات فلم يتأثر بكلامه وصمم علي موقفه وحمدا لله فقد كانت ابنتي بنتا كما دخلت بيته وحماها الله‏.‏

ولكن تأثير الموقف كان شديدا عليها فهي تري انه غير امين عليها ويجب ان تحتمي منه بدلا من ان تحتمي به‏.‏

انهرنا جميعا كنا لانتخيل ان نسمع بذلك علي المستوي الاجتماعي والعائلي لا ان نعيشه وحكي زوجي لشيخ جليل يعرفه الجميع ويعرفه زوجي معرفة شخصية‏,‏ فظل يدعو لها بالستر في الدنيا والآخرة كما سترته هي مدة شهر واحسنت اليه واساء هو معاملتها‏,‏ وقال له بالحرف بنات المسلمين بخير ما دام بهم امثال ابنتك‏.‏

وعلي الرغم من ذلك غفرت له ابنتي هذا الخطأ الفادح ورجعت معه علي المنزل وكانت له نعم الزوجة ولكن بدلا من ان يحاول ان يكفر عن ذنبه ويداويها بدأ يمارس كل انواع المشاكل والنكد بدون اسباب منها‏:‏

‏1 ‏ـ مقاطعته لاهلها واهانتهم دون اي اسباب‏.‏

‏2 ‏ـ يطلب كل حق له بالامر معتقدا ان هذه ترجمة حرفية لان المرأة الصالحة اذا امرتها اطاعتك فيري ان كل حق له لايستمتع به الا اذا اخذه بالقوة وبالامر ونسي قوله تعالي وجعل بينكم مودة ورحمة‏.‏

‏3 ‏ـ اذا انفق شيئا او اهداها شيئا يمن عليها به ونسي ان اصل المعاشرة بالمعروف الانفاق دون ان يتبعه من أو أذي‏.‏

‏4 ‏ـ نشر ادق التفاصيل ونسي قول رسولنا الكريم أشر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلي المرأة وتفضي اليه ثم ينشر سرهما‏.‏

‏5‏ـ واخيرا بمجرد خروج ابنتي من بيتها غاضبة قام بتغيير مفتاح الباب واستحل اغراضها كما لو كانت حقا له وليس لها‏.‏

والآن ياسيدي ابنتي لاتريد العودة اليه لما وجدته من عدم الأمانة‏,‏ ومن سوء المعاشرة خلال شهرين من الزواج وأقسم بالله بأنني لم احك سوي القليل مما تحملناه جميعا‏.‏

واخيرا لتكن رسالتك الي الشباب والاهل‏:‏ علموا أولادكم تقوي الله واعينوهم علي الحق وليس الباطل لاننا عندما نقدم رجلا صالحا نافعا للمجتمع خلقه الدين هنا فقط هو الوسام علي صدر كل ام هذا ما قدمته للمجتمع‏.‏

ودعاؤك وكل قرائك لابنتي ان تنزل عليها جوائز السماء لصبرها واحتسابها ما لاقته في هذه الفترة التي من المفترض انها شهر العسل عند الله سبحانه وتعالي الذي لاتضيع عنده الحقوق‏.‏

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بـــــــــــريد الجمعــــــة -- 27 فبــراير 2009
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مصطلحات و شخصيات في التاريخ و الجغرافيا وفق المنهاج لطلاب بكالوريا 2009
» تفحيط تاهو 2009 جامد
» الأهلية القانونية ( بحث كامل ) لطلبة الحقوق 2008 2009
» الوثائق اللازم من اجل التسجيل الجامعي 2009 -
» رسائل مسجات وسائط جديدة 2009 حب وشوق

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات رامي و أصدقاء جوستن تي في :: منتديات رامي :: القسم العام :: مواضيع عامه-
انتقل الى: