منتديات رامي و أصدقاء جوستن تي في
عفوآ أنت لم تسجل بعد في المنتدي وستكون بعض الاقسام محجوبه عنك
يمكنك الآن التسجيل لن تستغرق بضعه ثوان وستصبح عضوآ معنا لتتمتع بكل أمكانيات المنتدي وكذلك إضافه المواضيع

منتديات رامي و أصدقاء جوستن تي في

المنتدي الرسمي لمشجعي رانيا نجيب الجزار ستار اكاديمي صور - فيديو - محمد علي المغربي ستار اكاديمي-محمود شكري ستار اكاديمي 7 -صور-اغاني-معلومات-شات-مسابقات-موسيقي-افلام عربيه -أفلام اجنبي-مسرحيات-برامج-المنتدي الرسمي ستار اكاديمي 8
 
الرئيسيةالبوابهس .و .جالتسجيلدخول
::::الآن وحصريآ بالمنتدي ::: بقاعه سينما رامي ::: يمكنكم مشاهدة و تحميل :: فيلم أذاعة حب : بطولة : منه شلبي :: فيلم :: الفيل في المنديل بطولة : طلعت زكريا :: فيلم سامي اكسيد ال كربون بطولة : هاني رمزي ودره :: فيلم المركب بطولة : يسرا اللوزي و رامز امير ::  فيلم الفاجومي  بطولة :صلاح عبد الله والهام شاهين و خالد الصاوي :: فيلم صرخة نمله بطولة : عمرو عبد الجليل و رانيا يوسف مع بداية عرضه بدور السينما

شاطر | 
 

 أوباما يتعهد بتغيير سياسة واشنطن في الشرق الاوسط ويدعم الثورات العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
توتا محمد
عضو VIB
عضو VIB
avatar

انثى
عدد الرسائل : 715
العمر : 22
البلد : ام الدنيااااا
العمل/الترفيه : السفر وكتابه الاشعاررررر
تاريخ التسجيل : 17/07/2011

بطاقتي الشخصية
المدينه: اسوان
حكمه أعمل بها: طنش تعش تنتعش

مُساهمةموضوع: أوباما يتعهد بتغيير سياسة واشنطن في الشرق الاوسط ويدعم الثورات العربية   الأحد 24 يوليو 2011 - 4:15

عهد الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس في خطاب منتظر بشدة حول الثورات التي تعصف بالعالم العربي منذ ستة اشهر بان تغير الولايات المتحدة سياستها في الشرق الاوسط، واضعا بما لايقبل الشك ادارته الى جانب المتظاهرين المطالبين بالديموقراطية.

وقال اوباما في الخطاب المطول الذي القاه في مقر وزارة الخارجية الاميركية ان "الولايات المتحدة تدعم مجموعة من الحقوق العالمية" التي يجب ان يتمتع بها الانسان "سواء اكان يعيش في بغداد او دمشق، في صنعاء او طهران" و"دعمنا لهذه المبادئ ليس مصلحة ثانوية".

وعاد الرئيس الاميركي بالتفصيل الى ابرز محطات الربيع العربي، مستخلصا منها عبرة اساسية مفادها انه في حال لم تغير الولايات المتحدة سياستها في المنطقة فهي ستزيد من الشرخ الحاصل بينها وبين شعوب الشرق الاوسط.

واضاف ان "الاحداث التي جرت خلال الاشهر الستة الاخيرة اظهرت لنا ان سياسات القمع (...) لن تجدي بعد اليوم"، مؤكدا ان "القنوات الفضائية والانترنت توفر نافذة على العالم، عالم يحقق انجازات مدهشة في اماكن مثل الهند واندونيسيا والبرازيل".

وتابع الرئيس الاميركي ان "الهواتف النقالة وشبكات التواصل الاجتماعي تسمح للشباب بالتواصل"، مضيفا "ان جيلا جديدا انبثق وصوته يقول لنا انه لا يمكن رفض التغيير".

وكشف اوباما النقاب عن خطة اقتصادية بمليارات الدولارات مخصصة بشكل رئيسي لمصر وتونس بهدف دعم العملية الانتقالية الى الديموقراطية في هذين البلدين.

وندد بالعنف الذي مارسه العديد من الانظمة العربية ضد التظاهرات الاحتجاجية التي اندلعت ضدها، معتبرا ان "المثال الاكثر تطرفا على هذا هو ما جرى في ليبيا حيث شن معمر القذافي حربا ضد مواطنيه وتوعد بمطاردتهم كالجرذان"، وحيث لو لم يتدخل حلف شمال الاطلسي "لقتل الالاف".

كما شن اوباما هجوما مماثلا على الرئيس السوري بشار الاسد الذي فرض عليه شخصيا عقوبات الاربعاء، مخيرا اياه بين قيادة العملية الانتقالية الى الديموقراطية او "التنحي جانبا".

وقال اوباما ان "الشعب السوري برهن عن شجاعته بمطالبته بالانتقال الى الديموقراطية"، مضيفا "امام الرئيس الاسد اليوم خيار: يمكنه ان يقود العملية الانتقالية او ان يتنحى جانبا".

وطالب اوباما دمشق ايضا بوقف قمع المتظاهرين وبالسماح لمجموعات الدفاع عن حقوق الانسان بالوصول الى "مدن مثل درعا" معقل الحركة الاحتجاجية ضد الاسد.

وقال "على الحكومة السورية ان توقف اطلاق النار على المتظاهرين وان تسمح بالتظاهرات السلمية وان تفرج عن السجناء السياسيين وان توقف الاعتقالات التعسفية وان تسمح لمراقبي حقوق الانسان بالوصول الى مدن مثل درعا وان تبدأ حوارا جديا لبدء انتقال الى الديموقراطية".

واضاف "اذا لم يحصل هذا فان الرئيس الاسد ونظامه سيواصل مواجهة التحدي في الداخل والعزلة في الخارج".

وتابع الرئيس الاميركي ان "سوريا اتبعت حليفتها ايران، لقد طلبت المساعدة من طهران في مجال اساليب القمع. وهذا يثبت نفاق النظام الايراني الذي يقول انهم يدعم حقوق المتظاهرين في الخارج ولكنه يقمع مواطنيه في الداخل. فلنتذكر ان اولى الاحتجاجات السلمية جرت في شوارع طهران حيث بطشت الحكومة بالنساء والرجال والقت باناس ابرياء في السجن"، مجددا المطالبة بمنح "الشعب الايراني حقوقه العالمية".

وفي ما خص الوضع في الخليج وقمع السلطات في البحرين واليمن التحركات الاحتجاجية التي اندلعت ضدها، دعا اوباما الى "حوار حقيقي" بين السلطة والمعارضة في البحرين والى نقل السلطة في اليمن.

وقال "علينا ان نقر بان اصدقاءنا في المنطقة لم يتصرفوا جميعا ردا على مطالب التغيير وفقا لمبادئ" حقوق الانسان.

واضاف انه بالنسبة الى البحرين "لقد شددنا في السر والعلن على ان التوقيفات الجماعية والاستخدام المفرط للقوة لا تتفق والحقوق العالمية للمواطنين البحرينيين".

وتابع ان "الطريق الوحيد للمضي قدما هو ان تنخرط الحكومة والمعارضة في الحوار، ولا يمكن ان يكون هناك حوار حقيقي عندما يكون قسم من المعارضة السلمية في السجن"، مشددا انه "على الحكومة ان تخلق الظروف الملائمة للحوار وعلى المعارضة المشاركة لبناء مستقبل عادل لكل البحرينيين".

واكد اوباما ان على نظيره اليمني علي عبد الله صالح ان "يمضي قدما في الوفاء بالتزامه نقل السلطة".

وبالنسبة الى مفاوضات السلام الاسرائيلية-الفلسطينية المتوقفة منذ نهاية العام الماضي بسبب رفض اسرائيل تمديد قرار تجميد الاستيطان في الضفة الشرقية المحتلة، اكد اوباما دعمه قيام دولة فلسطينية استنادا الى حدود العام 1967 وان تكون دولة مستقلة "منزوعة السلاح".

وقال ان "الحدود بين اسرائيل وفلسطين يجب ان تستند الى حدود العام 1967 مع تبادل اراض يتفق عليه الطرفان بغية انشاء حدود آمنة ومعترف بها لكلا الدولتين"، مضيفا ان "الانسحاب الكامل والتدريجي للقوات العسكرية الاسرائيلية يجب ان ينسجم مع مفهوم مسؤولية قوات الامن الفلسطينية في دولة سيدة ومنزوعة السلاح".

وتابع اوباما "يجب ان يتم الاتفاق على مدة هذه الفترة الانتقالية ويجب اثبات فعالية الاتفاقات الامنية".

وانتقد الرئيس الاميركي ايضا جهود الفلسطينيين لانتزاع اعتراف بدولتهم في الامم المتحدة، مؤكدا انها لن تجدي نفعا.

وقال ان "جهود الفلسطينيين لنزع الشرعية عن اسرائيل ستبوء بالفشل. التحركات الرمزية لعزل اسرائيل في الامم المتحدة في ايلول/سبتمبر لن تؤدي الى قيام دولة مستقلة".

واضاف ان "القادة الفلسطينيين لن يحققوا السلام او الازدهار اذا اصرت حماس على المضي في طريق الارهاب والرفض، والفلسطينيون لن يحققوا ابدا استقلالهم بانكارهم حق اسرائيل في الوجود".

وكان اوباما استهل خطابه بالحديث عن الغارة التي شنتها قوة كوماندوس اميركية على مخبأ اسامة بن لادن في باكستان في 2 ايار/مايو وقتلت خلالها زعيم تنظيم القاعدة، مؤكدا ان بن لادن ليس شهيدا بل "قاتلا جماعيا" وان العرب ينبذون فكر تنظيم القاعدة ويرون في تطرفه "طريقا مسدودا".

وقال اوباما ان زعيم تنظيم القاعدة الذي قتله جنود اميركيون في ابت اباد قرب اسلام اباد "لم يكن شهيدا. لقد كان قاتلا جماعيا بعث برسالة كراهية، رسالة تقول بان على المسلمين حمل السلاح ضد الغرب وان العنف ضد الرجال والنساء والاطفال هو الطريق الوحيد للتغيير".

واضاف ان "تنظيم القاعدة ينبذ الديموقراطية والحقوق الفردية للمسلمين ويؤمن بالتطرف العنيف"، مؤكدا انه حتى قبل مقتل بن لادن فان تنظيمه "كان يخسر معركته.. لان السواد الاعظم من الناس ادركوا ان قتل الابرياء لا يلبي تطلعهم الى حياة افضل".

واضاف "عندما وجدنا بن لادن كان قسم كبير من سكان المنطقة بات يرى في اجندة القاعدة طريقا مسدودا وشعوب الشرق الاوسط وشمال افريقيا اخذت مستقبلها بيديها".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أوباما يتعهد بتغيير سياسة واشنطن في الشرق الاوسط ويدعم الثورات العربية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات رامي و أصدقاء جوستن تي في :: منتديات رامي :: القسم العام :: المنتدي السياسي-
انتقل الى: