منتديات رامي و أصدقاء جوستن تي في
عفوآ أنت لم تسجل بعد في المنتدي وستكون بعض الاقسام محجوبه عنك
يمكنك الآن التسجيل لن تستغرق بضعه ثوان وستصبح عضوآ معنا لتتمتع بكل أمكانيات المنتدي وكذلك إضافه المواضيع

منتديات رامي و أصدقاء جوستن تي في

المنتدي الرسمي لمشجعي رانيا نجيب الجزار ستار اكاديمي صور - فيديو - محمد علي المغربي ستار اكاديمي-محمود شكري ستار اكاديمي 7 -صور-اغاني-معلومات-شات-مسابقات-موسيقي-افلام عربيه -أفلام اجنبي-مسرحيات-برامج-المنتدي الرسمي ستار اكاديمي 8
 
الرئيسيةالبوابهس .و .جالتسجيلدخول
::::الآن وحصريآ بالمنتدي ::: بقاعه سينما رامي ::: يمكنكم مشاهدة و تحميل :: فيلم أذاعة حب : بطولة : منه شلبي :: فيلم :: الفيل في المنديل بطولة : طلعت زكريا :: فيلم سامي اكسيد ال كربون بطولة : هاني رمزي ودره :: فيلم المركب بطولة : يسرا اللوزي و رامز امير ::  فيلم الفاجومي  بطولة :صلاح عبد الله والهام شاهين و خالد الصاوي :: فيلم صرخة نمله بطولة : عمرو عبد الجليل و رانيا يوسف مع بداية عرضه بدور السينما

شاطر | 
 

 تعالوا .. نحصد ذهباً ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المنعم حسن
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 3634
العمر : 68
البلد : القاهرة ـ مصر
العمل/الترفيه : متأمل لملكوت الرحمن
تاريخ التسجيل : 11/07/2010

بطاقتي الشخصية
المدينه: قاهرة المعز ـ أم الدنيا
حكمه أعمل بها: كن جميلاً .. ترى الوجود جميلا .....

مُساهمةموضوع: تعالوا .. نحصد ذهباً ..   الخميس 25 أغسطس 2011 - 23:22




القصر ... والذهب ..


فتح عبد الله عينيه فجأة ليجد نفسه واقفاً فى مكان لا يعرفه ..
أرض واسعة إمتدت أطرافها إلى ما لا نهاية .. تظللها سماء و لكن ليست كالتى يعرفها ..
كانت الغيوم تملأ المكان, وتضفى عليه جواً من الغموض و باعثة فى نفسه شعوراً من الرهبة
لم يكن المكان ساكناً ..كان يسمع أصواتاً تأتى من بعيد و لا يعرف مصدرها ..
كان يلتفت حوله فى ترقب و دهشة و يجول بخاطره ألف سؤال و أولها ..
ما هذا المكان ..؟؟؟؟ ماذا جاء بي الى هنا و ....

أقبل يا عبد الله.. جائت هذه الجملة بصوت رصين هادىء يأتى من خلفه ..
إلتفت عبد الله بغتة لينظر إلى صاحب الصوت ..


كان رجلاً شيخاً ذو لحية بيضاء يلبس جلباباً أبيض بهىّ الطلعة يتكىء علي عصا و يقف فى ثبات .. تعلو وجهه ابتسامة هادئة و هو ينظر إليه فى ثبات ..

إقترب عبد الله فى خطوات حذرة و هو ينظر فى ترقب لذلك الشيخ الذى لم تتغير ابتسامته
الهادئة .. تحركت شفتا عبد الله فى حذر و هو يسأل الشيخ.. من أنت ؟ و ما هذا المكان؟
رد الشيخ بنفس الصوت الرصين ..أنت فى أرض الإختبار يا عبد الله..إقترب و لا تخف
إقترب عبد الله أكثر و قد بدا يشتم تلك الرائحة العطرة و التى كانت تنبعث من ذلك الشيخ, و قد
بدأ يطمئن إليه .. و سأله .. أى إختبار أيها الرجل الصالح؟


رد الشيخ بصوته الرصين .. لا يوجد إختبارُ غيره يا عبد الله ..
ثم تعلقت عينا الشيخ بشىء خلف عبد الله و أردف.. انظر خلفك ..
إلتفت عبد الله خلفه ليرى قصراً مهيباً شاهق الإرتفاع ضخماً مرصعاً بالياقوت و الألماس
له بوابة من الذهب الخالص


لم يصدق عبد الله ما رأته عيناه .. يا إلهى ما هذا القصر؟ كيف ظهر فجاة؟
جاء صوت الشيخ من خلفه قائلاً.." دنيا "....إسمه " دنيا " يا عبد الله.. ثم تابع كلامه سائلاً
قل لى يا عبد الله.. هل تحب الذهب ؟
إلتفت اليه عبد الله قائلاً..بالطبع و من لا يحبه ؟
ابتسم الشيخ و هو يربت على كتف عبد الله قائلاً :
اذهب لذلك القصر فهو ملىء بالذهب.. كله لك ..إغترف منه كما تشاء
و لكن انتبه.. سوف يقتصر وجودك بداخله على وقت محدد و سوف تخرج منه ثانياً
فلا تدع شىء يلهيك عن جمع الذهب.. فقط الذهب الذى تحبه يا عبد الله
ثم تابع مبتسماً.. و الآن اذهب قبل أن ينتهى وقتك ..

نظر عبد الله إلى القصر و بدأ فى الإقتراب من ذلك القصر المهيب.. "دنيا"
بدا يخطو فوق ذلك الممر الرخامى الممدود أمام البوابة الذهبية الضخمة و ما أن اقترب أكثر
حتى انفتحت البوابة ببطىء كلما اقترب و بدا يظهر ما بداخل القصر أمام عينيه


و خطا أول خطوة له بداخل القصر ثم وقف مشدوهاً مما رأى ..!!!
كان القصر مضيئاً لدرجة الإبهار بحيث لا تعرف مصدر الضوء و لكنه يملء أركان المكان ..
كان القصر متسع الجنبات مرصعاً بالجواهر و تمتلىء أركانه بالزخارف..
وكانت تزين جدرانه رسومات و لوحات مبهرة وقد وقف يتأملها فى انبهار شديد
كلما خطى خطوة وقف يتأمل بكل انبهار غير مصدقاً لما تراه عيناه ..
كل تلك التحف التى تزين الأركان ..

رأى ذلك الدَرَج المؤدى للطابق الأعلى .. كانت درجات ذلك الدرج من اللؤلؤ الخالص
يلمع فى عنينه ببريق لما يره من قبل ... رباه ..ما هذا ...!!!!!!!!


اقبل يا عبد الله.. تعالى نتجول فى القصر فانا أعرفه جيداً و سأريك ما لم تره من قبل ..
نظر عبد الله بغتة الى صاحب الصوت .. فرأى رجلاً يرتدى ملابس أنيقة ..
ينظر إليه مبتسماً و لكن كانت نظرته حادة بعض الشىء ..
رد عبد الله قائلاً.. معذرة.. لم أنتبه لوجودك .. من أنت ؟
إزدادت ابتسامة ذلك الرجل و هو يجيب فى ثقة .. هذا بيتى يا عبد الله ..

قالها و هو يقترب من عبد الله ثم جذبه من يده قائلا.. هيا بنا سوف يعجبك ما سوف تراه ..إستجاب عبد الله لدعوة ذلك الرجل الأنيق و بدا يمشى معه و يتجول فى جنبات القصر ويزداد إنبهاراً بكل ما يرى بل و يشهق أحياناً من فرط الإعجاب ..!!!!!

تذكر عبد الله, الذهب الذى جاء من أجله فتوجه بالسؤال إلى ذلك الرجل
أين أجد الذهب .؟؟؟ نظر إليه الرجل مبتسماً تلك الابتسامة مع نظرته الحادة ثم قال :
نعم الذهب سوف تراه.. و لكن لا داعى للإستعجال فأنت لم ترى بعد ما سوف يعجبك
ثم جذبه من ذراعه و فتح باباً كبيراً كانا يقفا بجواره ..

كانت غرفة كبيرة متسعة يتدلى من سقفها فروع من ذهب و لؤلؤ ..
كانت الجدران من زجاج شفاف مرسوم عليه احلى ما رأت عيناه
لم يصدق عبد الله ما رأى ووقف مشدوهاً و قد فتح فمه و لمعت عيناه من فرط الإعجاب والإنبهار


جذب ذلك الرجل عبد الله من ذراعه مرة أخرى ليخرجا من الغرفة و هو يقول :
تعال يا عبد الله سوف ترى المزيد ..قالها و هو يضحك بصوت مرتفع
ظل عبد الله يتجول بجنبات القصر الذى لا نهاية له حتى بدأ يسيطر عليه الإرهاق


عندها وقف و سأل مرة أخرى.. أين أجد الذهب ؟
رمقه ذلك الرجل بنظرة تحمل علامات الاستهزاء المستترقبل أن يجيب قائلاً :
نعم الذهب.. بالتأكيد .. تعالى معى ..
قالها بنبرة تحمل طابع السخرية و إن كان لم يبدو ذلك على قسمات وجهه

مشى عبد الله خلف ذلك الرجل و تبعه حتى فجأة وجد أمامه جبل شاهق من الذهب .. و لكنه كان صلباً.. عندها علت الدهشة وجه عبد الله و هو يسأل :
كيف آخذ الذهب و هو صلب هكذا ..لا أستطيع حمله ؟



إرتسمت على وجه الرجل ملامح التعاطف و لكن بشكل تمثيلى مسرحى قبل أن يرد قائلاً .. نعم يا عبد الله للأسف سوف تضطر لبذل الجهد ..
ثم أشار إلى بلطة موضوعة على منضدة بالقرب منهم ..و تابع كلامه
سوف تضطر للأسف لحمل البلطة و تضرب فى الجبل حتى تستطيع الأخذ منه
نظر عبد الله إلى الرجل قائلاً و قد بدا منهكاً ..
و لكنى مرهق و قد أنهكنى التجول فى القصر و جنباته ..



عندها علت وجه الرجل ابتسامة واثقة و هو يعقد حاجبيه لتزيد من حدة نظرته لعبد الله و قال : حسناً .. ما رأيك لو أخذت شىء أقيم من الذهب و أسهل فى الحصول عليه و بلا جهد؟ سأل عبد الله و قد بدا على وجه اللهفة.. بالطبع أوافق.. أين أجد هذا الشىء؟

عندها أجابه الرجل... إختر ما تريد و دعك من الذهب .. أنا أعرض عليك هذه اللوحة البديعة .. أو انظر لتلك الألىء.. خذ منها ماتشاء..انها سهلة الحمل و ثمينة جداً

نظر عبد الله إلى الأرض و انتبه لوجود كرات اللؤلؤ منثورة حوله فهمّ بإلتقاطها و انشغل يملأ جيبوبه بسرعة حتى امتلأت عن آخرها ..و فجأة ...!!!!!

بدأت تنطفى أنوار القصر تدريجياً ..التفت عبد الله حوله فى قلق فلم يجد ذلك الرجل الذى كان يرافقه.. عندها تذكر أنه حتى لا يعرف اسمه.. فقط شغله الانبهار عن السؤال

لاحظ عبد الله أن القصر يظلم شيئاً فشيئاً ..
فجأة انتبه لوجود أناس يقتربون منه و لكن كان المكان مظلما فلم يتمكن من رؤية وجوههم
و كانوا يقولون فى صوت واحد.. انتهى الوقت عليك بالخروج الآن ..!!!

فجأة وجد عبد الله نفسه محمولاً على أعناقهم متجهون به ناحية بوابة القصر.. كان يتلفت حوله و قد هاله ذلك الظلام الذى حلّ فجأة
على المكان


ما أن خرجوا به من بوابة القصر الذهبية.. أنزلوه .. ثم عادوا لداخل القصر الذى أغلقت أبوابه فور دخولهم مرة أخرى

نظر عبد الله إلى القصر الذى قد أظلم فجأة و هو واقف فى مكانه بخارجه وهو يرجع الى الخلف فى حذر غير مصدقاً كل ما كان يحدث منذ قليل ..

توالت الاحداث سريعاً ثم كانت نهاية الجولة فجاة و فى دقائق كان خارج القصر و ...
كم حملت من الذهب يا عبد الله؟


جاء السؤال مباغتاً بذلك الصوت الرصين فنظر عبد الله خلفه ليجد ذلك الشيخ واقفاً فى مكانه متكئاً على عصاه مبتسماً و هو ينظر إليه فى ثبات

رد عبد الله فى حماسة.. لقد أتيت بما هو أثمن من الذهب.. ثم مد يده فى جيبه ليخرج منها ما كان يعبئه منذ قليل و ... ما هذا؟؟

نظر عبد الله فى يديه غير مصدقاً وهو يكاد يبكى من أين أتى هذا التراب ؟؟ ..
لقد كانت لألىء.. كرات لؤلؤ.. أين ذهبت؟؟

زالت الإبتسامة من على وجه الشيخ و هو يخاطب عبد الله .. ألم اقل لك خذ من الذهب ما شئت ..؟ لماذا لما تأخذ ..؟

قال عبد الله فى حسرة ..كنت منهكاً من التجول فى جنبات القصر .. ثم أكمل و قد دمعت عيناه من الحزن .. و اقترح علىّ ذلك الرجل الذى كان يرافقنى أن آخذ اللؤلؤ بدلاً من الذهب بلا مجهود

عندها نظر الشيخ الى عبد الله نظرة تحمل الكثير من الشفقة قائلاً :
لم يكن هذا لؤلؤاً يا عبد الله.. كان تراباً و تخيلته لؤلؤ .. لم يكن فى القصر شىء حقيقى غير ذلك الذهب الذى أخبرتك عنه ..

دخلت القصر لتأخذ الذهب... لكنك بكل أسف أضعت وقتك و أنهكت نفسك فيما لم ينفعك خرجت من القصر بتراب لا نفع لك فيه... أرى أنك انخدعت بسهولة بكلام ساكن القصر و صدقت كلامه المعسول .. ألم أحذرك ألا تدع شىء يلهيك عن جمع الذهب؟
ألم أحذرك أنك داخل القصر لوقت محدد تجمع فيه ما شئت من الذهب ثم تخرج؟
دخلت لتجلب الذهب و خرجت حاملاً تراب .. لقدأضعت فرصتك..


قالها الشيخ و هو يلتفت و يخطو خطواته مبتعداً عن عبد الله تاركاً إياه يقف وحيداً .......
سالت الدموع من عيني عبد الله و هو غير مصدق انه قد أضاع الفرصة بهذه السهولة
فصرخ مخاطباً الشيخ .. وهو يحاول اللحاق به ..
ألا أستطيع الدخول مرة اخرى و سوف أحرص ألا يشغلنى شىء ؟

لم يتوقف الشيخ و أجابه و هو فى طريقه مبتعداً.. أضعت فرصتك يا عبد الله ..
ثم كرر نفس الجملة التى قالها منذ قيل ... دخلت لتجلب الذهب و خرجت حاملاً تراب


عندها جثا عبد الله على ركبتيه و هو يبكى و هو يعض على يديه.. قائلا: يا ويلتى ليتنى لم أتخذ ذلك الرجل خليلاً ..لقد أضلنى عن مهمتى و أضاع وقتى و شغلنى بما لا ينفعنى ,


وأغمض عينيه و ظل يبكى وحيداً و....... عبد الله .. عبد الله .. عبد الله
جاء ذلك الصوت يقطع الصمت الميحط به ..


فتح عبد الله عيناه بغتة ليجد نفسه ممدداً فى فراشه و قد وقفت زوجته تناديه ليستيقظ قبل أن يتاخر عن صلاة الفجر

انتفض عبد الله من الفراش و هو يضحك لزوجته قائلاً.. من اليوم.. الذهب فقط هو ما سأجنيه لم تفهم زوجته ما يقصد.. و لكنه لم يهتم كثيراً و همّ من فراشه فى نشاط متجهاً الى الحمام ليتوضأ و هو يقول فى طريقه.. لا وقت للشرح الآن .. إنه نداء الذهب ...!!!!



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


و هنا أتوجه إليكم بسؤال... هل أدركتم ما هو الذهب؟

و هل تريدون الذهب أم سترضون بالتراب عنه بديلاً...؟؟؟؟؟


دمتم بود .........







_________________
كلمتان خفيفتان على اللسان .. ثقيلتان في الميزان ..

حبيبتان إلى الرحمن ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مراوى
وسام التميز
وسام التميز
avatar

انثى
عدد الرسائل : 4221
العمر : 24
البلد : مصر
العمل/الترفيه : طالبه جامعيه
تاريخ التسجيل : 17/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: تعالوا .. نحصد ذهباً ..   الجمعة 26 أغسطس 2011 - 1:14

اكيد الذهب رضا ربنا واتباع كتابه وسنته واداء صلواته

واننا اكيد مش ننشغل بالدنيا دى اننا بجمع المال ولؤلؤ ويكون همنا الاول والاخير اننا يبقى معانا ومعانا

واحنا اصلا مش بنتبع كلاام ربنا ده التراب اللى بجد مش هيفدنا ف القبر لما ربنا يحاسبنا

بجد قصه ف منتهى الروعه عمو منعم

ربنا يجزيك كل خير يا رب

بجد يا ريت لو انسان يحط القصه دى عبره ليه

بجد شكرا اووووووووووووووووووى عمو منعم

واحلى تقيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد المنعم حسن
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 3634
العمر : 68
البلد : القاهرة ـ مصر
العمل/الترفيه : متأمل لملكوت الرحمن
تاريخ التسجيل : 11/07/2010

بطاقتي الشخصية
المدينه: قاهرة المعز ـ أم الدنيا
حكمه أعمل بها: كن جميلاً .. ترى الوجود جميلا .....

مُساهمةموضوع: رد: تعالوا .. نحصد ذهباً ..   الجمعة 26 أغسطس 2011 - 1:24




أسعدنى مرورك العطر مراوى ..

وأسعدنى مشاركتك الغالية

وأسعدنى ردك الوافى لمغزى القصة ..

وأسعدنى أيضاً أجمل تقييم ..

فشكراً لكِ من القلب مروى الغالية ..

شرفت حقاً بمرورك الجميل ..

_________________
كلمتان خفيفتان على اللسان .. ثقيلتان في الميزان ..

حبيبتان إلى الرحمن ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
esraa_19942009
مرشح للأشراف بالمنتدي
مرشح للأشراف بالمنتدي
avatar

انثى
عدد الرسائل : 3311
العمر : 23
البلد : اسيوط
العمل/الترفيه : السفر
تاريخ التسجيل : 29/05/2010

بطاقتي الشخصية
المدينه: اسيوط
حكمه أعمل بها: اذا ارت شيئا بشدة فاطلق صراحة فان عاد اليك فهو منك لك الى الابد وذا لم يعد فهو ليس لك من البداية

مُساهمةموضوع: رد: تعالوا .. نحصد ذهباً ..   الأحد 28 أغسطس 2011 - 0:16

تسلم معو وتسلملنا مواضيعك الجميلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد المنعم حسن
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 3634
العمر : 68
البلد : القاهرة ـ مصر
العمل/الترفيه : متأمل لملكوت الرحمن
تاريخ التسجيل : 11/07/2010

بطاقتي الشخصية
المدينه: قاهرة المعز ـ أم الدنيا
حكمه أعمل بها: كن جميلاً .. ترى الوجود جميلا .....

مُساهمةموضوع: رد: تعالوا .. نحصد ذهباً ..   الأحد 28 أغسطس 2011 - 17:14





ويسلم لى مرورك الرائع ..

ومشاركاتك القيمة ..

سعدت وشرفت جداً بتواجدك بموضوعاتى إسراء الغالية الذى يزيدها تألقاً

_________________
كلمتان خفيفتان على اللسان .. ثقيلتان في الميزان ..

حبيبتان إلى الرحمن ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وردة الورود
مرشح للأشراف بالمنتدي
مرشح للأشراف بالمنتدي
avatar

انثى
عدد الرسائل : 6756
العمر : 66
البلد : المغرب
العمل/الترفيه : موظفة
تاريخ التسجيل : 08/06/2011

بطاقتي الشخصية
المدينه:
حكمه أعمل بها: لا شي عندي أفخر به ... أعظم من دين أومن به ... وأم عظيمة قامت بتربيتي ... وأب أفخر دائما عندما يختتم اسمي باسمه ...

مُساهمةموضوع: رد: تعالوا .. نحصد ذهباً ..   الإثنين 30 أبريل 2012 - 13:40



و هنا أتوجه إليكم بسؤال... هل أدركتم ما هو الذهب؟

و هل تريدون الذهب أم سترضون بالتراب عنه بديلاً...؟؟؟؟؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــ


أجل اخي عبد المنعم المسلم المؤمن لن يرضى لنفسه التراب بديلا

عن الذهب

اللهم تبث قلوبها على دينك الاسلامي الحنيف

شكرا لك أخي على القصة العبرة الجميلة

مزيدا من العطاء المميز الهادف

تقبل مروري

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تعالوا .. نحصد ذهباً ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات رامي و أصدقاء جوستن تي في :: منتديات رامي :: قسم الشعر والأدب والقصه :: القصه-
انتقل الى: