منتديات رامي و أصدقاء جوستن تي في
عفوآ أنت لم تسجل بعد في المنتدي وستكون بعض الاقسام محجوبه عنك
يمكنك الآن التسجيل لن تستغرق بضعه ثوان وستصبح عضوآ معنا لتتمتع بكل أمكانيات المنتدي وكذلك إضافه المواضيع

منتديات رامي و أصدقاء جوستن تي في

المنتدي الرسمي لمشجعي رانيا نجيب الجزار ستار اكاديمي صور - فيديو - محمد علي المغربي ستار اكاديمي-محمود شكري ستار اكاديمي 7 -صور-اغاني-معلومات-شات-مسابقات-موسيقي-افلام عربيه -أفلام اجنبي-مسرحيات-برامج-المنتدي الرسمي ستار اكاديمي 8
 
الرئيسيةالبوابهس .و .جالتسجيلدخول
::::الآن وحصريآ بالمنتدي ::: بقاعه سينما رامي ::: يمكنكم مشاهدة و تحميل :: فيلم أذاعة حب : بطولة : منه شلبي :: فيلم :: الفيل في المنديل بطولة : طلعت زكريا :: فيلم سامي اكسيد ال كربون بطولة : هاني رمزي ودره :: فيلم المركب بطولة : يسرا اللوزي و رامز امير ::  فيلم الفاجومي  بطولة :صلاح عبد الله والهام شاهين و خالد الصاوي :: فيلم صرخة نمله بطولة : عمرو عبد الجليل و رانيا يوسف مع بداية عرضه بدور السينما

شاطر | 
 

 قصة العلم المصري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وردة الورود
مرشح للأشراف بالمنتدي
مرشح للأشراف بالمنتدي
avatar

انثى
عدد الرسائل : 6756
العمر : 66
البلد : المغرب
العمل/الترفيه : موظفة
تاريخ التسجيل : 08/06/2011

بطاقتي الشخصية
المدينه:
حكمه أعمل بها: لا شي عندي أفخر به ... أعظم من دين أومن به ... وأم عظيمة قامت بتربيتي ... وأب أفخر دائما عندما يختتم اسمي باسمه ...

مُساهمةموضوع: قصة العلم المصري   الجمعة 26 أغسطس 2011 - 9:33

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



قصة العلم المصرى

خلال الأعوام المائة الأخيرة ارتفعت في سماء مصر ستة أعلام


مختلفة فقد تغير العلم المصري أكثر من مرة و كان تغييره عادة

مرتبطاً بتغيرات سياسية هامة ، فلكل علم قصة و قصة العلم

المصري جزء من قصة النضال الوطني في مصر .


عندما صدر الهلال منذ مائة عام كان العلم العثماني يحتل


سماء مصر ويرفرف فوق القلعة – مقر الحكم – منذ عام 1517 .

و تعرف من روايات المؤرخين الذين عاصروا الحكم التركي أن


العلم العثماني قد مر بعدة أطوار . فيبدو أن الأتراك العثمانيين

قد استخدموا اللون الأحمر في أعلامهم نقلاً عن السلاجقة ، و

نقلوا الهلال عن البيزنطيين ، أما النجم فقد أضيف إلى العلم

على ما يبدو في فترة متأخرة ترجع إلى بدايات القرن الـ 19 و

كان النجم في بداية الأمر ذا ثمانية أطراف ثم اختصرت إلى

ستة أطراف ، و في أواخر القرن الـ 19 أصبح العلم العثماني

على صورته التي نعرفها الآن في العلم التركي .


و ما تذكره الروايات التاريخية أن علم ولاية مصر منذ 1826 أي


أثناء حكم محمد علي كان نفس العلم العثماني ، إلا أنه كان

يحمل منذ البداية نجمة ذات خمسة أطراف – و يبدو أن هذا

النجم مستمد عن الشكل الذي عرفه المصريون منذ عصور

حضارتهم القديمة – و كان هذا الفارق في عدد أطراف النجمة

هو الوسيلة الوحيدة في التمييز بين سفن الأسطول المصري


والتركي أثناء حصار الأساطيل الأوربية المساندة للعثمانيين ضد

محمد علي لموانئ مصر و سوريا .

و إذا كان محمد علي في محاولته لبناء الدولة الحديثة في

مصر


لم يسع إلى أن يكون لمصر علم خاص بها ، إلا أنه صنع لفرق

الجيش أعلامها الخاصة، و كانت أعلاماً من الحرير الأبيض

طرزت عليها آيات من القرآن الكريم و أرقام الآيات بالقصب . و

كانت من مظاهر اهتمام محمد علي بالعلم " وثيقة العلم "

التي كانت تتلى عند تسلم كل آلاي من آلايات الجيش لعلمه .


و قد انتقل إسماعيل خطوة أخرى في طريق إيجاد علم


مستقل لمصر عندما غير العلم العثماني في عام 1867 و

استبدل به علماً أحمر ذا ثلاثة أهلة بيضاء أمام كل منها نجم

أبيض ذو خمسة أطراف و كانت هذه الأهلة و النجوم الثلاثة

ترمز إلى مصر و النوبة و السودان و استمر هذا العلم

مستخدماً

في مصر إلى عام 1882 عندما احتلت بريطانيا البلاد . فعاد

العلم العثماني إلى مصر ثانية و ظل علماً رسمياً لها و لم

يتغير إلا في عام 1914 عندما أعلنت الحماية البريطانية على

مصر و أنهى ارتباطها بالدولة العثمانية ، و تم عزل الخديو

عباس

حلمي الثاني و تعيين حسين كامل سلطاناً على مصر و كان

ذلك مع بداية الحرب العظمى . و قد استدعت هذه التغييرات

السياسية اختيار علم خاص لمصر ، فأعيد علم إسماعيل مرة

أخرى كعلم رسمي لسلطنة مصر و أصبح للجيش علم أخضر

اللون يتوسطه هلال فضي أمامه نجمة ذات خمسة أطراف .

و قد استمر العلم الأحمر ذو الأهلة الثلاثة و النجوم الثلاثة

علماً


رسمياً لمصر، و كان العلم الذي خرجت تحته الجماهير في

ثورة 1919 و الذي لف نعوش الشهداء الذين سقطوا في الثورة

برصاص الإنجليز .إلا أن الثورة أفرزت أعلاماً أخرى إلى جانب

العلم المصري الرسمي ، و لعل أشهر هذه الأعلام العلم

الذي

حمل هلالاً يعانق صليباً و الذي أصبح رمزاً لثورة 1919 مطابقاً

لشعارها الذي عبر عن وحدة هذه الأمة " الدين لله و الوطن

للجميع " .


و بعد صدور تصريح 28 فبراير 1922 و تحول مصر إلى مملكة


مستقلة من الناحية الرسمية على الأقل، وتسمية فؤاد ملكاً

بدلاً من سلطان أصدر في 10 ديسمبر 1923 قانون العلم

الأهلي الذي أصبح علم مصر بمقتضاه أخضر يتوسطه هلال

أبيض أمامه ثلاثة نجوم بيضاء ، و هو أحد الأعلام التي رفعها

الشعب في أعقاب ثورة 1919 .


و قد كان اللون الأخضر في العلم المصري يرمز إلى خضرة


الوادي و الدلتا و النجوم الثلاثة تشير إلى مصر و السودان و

النوبة . و تحت هذا العلم خاض الشعب المصري كل معاركه

ضد الاحتلال البريطاني بعد ثورة 1919 ، فهو العلم الذي رفعه

أبناء الشعب في مظاهراتهم و استشهد عبد الحكم الجراحي و

هو يحمله سنة 1935 . و رفعه الطلبة و العمال في سنة

1946

و لف نعوش شهداء معارك القناة في سنة 1951 و 1952 و هو

العلم الذي رفع على قاعدة القناة بعد جلاء القوات البريطانية

عنها و على مبنى قناة السويس بعد تأميمها ، و خاض تحته

الشعب في بورسعيد معركته ضد العدوان الثلاثي سنة 1956 .

و ظل علماً لمصر حتى قامت الوحدة المصرية السورية و أعلنت

الجمهورية العربية المتحدة في 22 فبراير سنة 1958 ، فمن

هذا اليوم أصبح للدولة الجديدة علم جديد ثلاثي الألوان أحمر و

أبيض و أسود يتوسط شريحته البيضاء نجمان أخضران كانا

يشيران إلى إقليمي دولة الوحدة سوريا و مصر .

و هذا العلم الذي أصبح علماً للدولة الجديدة هو في الأصل

علم


التحرير أو علم الضباط الأحرار و الذي أصبح رمزاً لثورة 23 يوليو ،

و قد استخدم لأول مرة في الاحتفال بمرور 6 أشهر على حركة

الجيش كعلم لهيئة التحرير و للثورة ، و هذا العلم مستمد من

الشارات التي يحملها ضباط الجيش على صدورهم إشارة إلى

المعارك التي خاضوها ، و إن أصبحت لألوانه دلالة جديدة فيما

بعد ، حيث يشير اللون الأحمر إلى الثورة و اللون الأبيض إلى

السلام و التطلع و الرخاء و اللون الأسود إلى العهد السابق

في

الثورة . و كان العلم في البداية خالياً من النجوم .


و مع تحول هذا العلم إلى علم لدولة الوحدة أصبح علماً


تقتبسه كثير من الدول العربية ، و أصبح علماً منافساً لعلم

الثورة العربية الكبرى ذي الألوان الثلاثة الأخضر و الأبيض و

الأسود و الذي اشتقت منه كثير من دول المشرق أعلامها .


و بعد الانفصال استمر العلم المصري على صورته مثلما استمر


اسم الجمهورية العربية المتحدة ، و كان قد تقرر إضافة نجم

ثالث إلى العلم ، و بعد مفاوضات الوحدة الثلاثية بين مصر

سوريا و العراق سنة 1964 ، و لكن هذه الإضافة لم تتم في

العلم المصري .


و في سنة 1971 و مع إعلان اتحاد الجمهوريات العربية بين


مصر و سوريا و ليبيا حل الصقر محل النجوم في هذا العلم و

هو

على الضفة الشرقية للقناة و على سيناء بعد جلاء القوات

الإسرائيلية منها

و في 1984 تغير الشعار فحل النسر محل الصقر الذي ما زال


مستخدماً حتى اليوم .

معلش القصة طويلة شوية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sad girl
مرشح للأشراف بالمنتدي
مرشح للأشراف بالمنتدي
avatar

انثى
عدد الرسائل : 6819
العمر : 27
البلد : mansoura
تاريخ التسجيل : 02/07/2010

بطاقتي الشخصية
المدينه:
حكمه أعمل بها: الصداقه

مُساهمةموضوع: رد: قصة العلم المصري   السبت 27 أغسطس 2011 - 1:03

تسلى يا قمرررر على المعلومات والمجهود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وردة الورود
مرشح للأشراف بالمنتدي
مرشح للأشراف بالمنتدي
avatar

انثى
عدد الرسائل : 6756
العمر : 66
البلد : المغرب
العمل/الترفيه : موظفة
تاريخ التسجيل : 08/06/2011

بطاقتي الشخصية
المدينه:
حكمه أعمل بها: لا شي عندي أفخر به ... أعظم من دين أومن به ... وأم عظيمة قامت بتربيتي ... وأب أفخر دائما عندما يختتم اسمي باسمه ...

مُساهمةموضوع: رد: قصة العلم المصري   السبت 27 أغسطس 2011 - 1:41

تسلى يا قمرررر على المعلومات والمجهود


_________________

شكرا لك أختي منال على المرور

نورت صفحتي بردك

تقبلي مني أجمل تحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة العلم المصري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات رامي و أصدقاء جوستن تي في :: منتديات رامي :: القسم العام :: المنتدي السياحي-
انتقل الى: